8 طرق لقيادة القوى العاملة المتنقلة بنجاح

بالنسبة للكثير منا، لا يُعتبر ظهور القوى العاملة عن بعد أمراً مفاجئاً. لسنواتٍ الآن، يتخلى العاملون في المكاتب عن مكاتبهم ويفضلون إعدادات تسمح لهم بالعمل في أماكن تتخطى هذه المكاتب، في بيئة أكثر راحة وإنتاجية. وهذا التوجه يعد بالمزيد من النمو. في الواقع، وفقاً لـ International Data Corporation (IDC)‎، فإن قوى العمل المتنقلة في الولايات المتحدة في طريقها إلى النمو من 96.2 مليون في سنة 2015 إلى 105.4 مليون في سنة 2020. وبنهاية هذه المدة التي يتم توقعها، تقدّر IDC أن العاملين المتنقلين سيصلون تقريباً إلى ثلاثة أرباع (72.3 بالمئة) مجموع القوى العاملة في الولايات المتحدة.

بالرغم من ظهور القوى العاملة المتنقلة منذ فترة، فما زال المديرون يحاولون مواكبة هذا الأمر بأساليب كثيرة، ويحاولون الوصول إلى الطريقة الأفضل لقيادة فرقهم ليس وهم معاً في نفس الغرفة فقط ولكن أيضاً وهم منتشرون في مختلف المدن والولايات أو حتى البلدان. ولكن لأن الكثير جداً من المؤسسات تستخدم نموذج القوى العاملة عن بعد منذ سنوات كثيرة جداً الآن، فقد أخذت التقنية المستخدمة وثبات كبيرة إلى الأمام وأصبحت قيادة الفرق التي تعمل عن بعد أكثر سهولة بشكل أكيد من السنوات الماضية. بالطبع يعتمد نجاحك في القيادة بشكل كبير على أسلوبك الشخصي وعلى ثقافة العمل داخل الشركة وأعضاء الفريق، لكن إذا كنت لا تعرف كيف تبدأ أو كنت ترغب في إضافة أساليب أو تقنيات جديدة إلى حقيبة الحيل الخاصة بك، فمن المستحسن أن تجرب استخدام هذه التلميحات المُجربة مسبقاً:

  1. إدارة النتائج وليس الأسلوب—إن الموظفين الذين يعملون عن بعد يكون لديهم غالباً أسلوبهم الخاص في العمل. البعض قد يعمل لساعتين ثم يأخذ استراحة لينقل الأطفال إلى المدرسة أو للقيام بجولة ما، ثم يعمل لأربع ساعات إضافية، ثم استراحة، ويعمل الساعتين المتبقيتين (أو أكثر) فيما بعد، بينما قد يحافظ البعض الآخر على ساعات المكتب الاعتيادية. فبدلاً من التركيز على الطريقة التي يعمل بها الموظف، ركز على جودة العمل والالتزام بمواعيد إنهاء العمل ومهارات اتخاذ القرار لديه، إلخ.
  2. تشجيع العمل الجماعي—إن العمل بعيداً عن زملائك مسافات كبيرة يمكن أن يشعرك بالعزلة، ولذلك يجب أن توضح أنك تشجع عمل المشروعات الذي يسمح لأعضاء الفريق بالعمل معاً. بهذه الطريقة، سيشعر العاملون لديك أنهم على اتصال أوثق ببعضهم البعض، وسوف يستفيد القسم الخاص بك بمشاركة الأفكار وبالتواصل الكبير بين أعضاء الفريق.
  3. تواصل—لأنك لا تستطيع الذهاب إلى الموظف في مكتبه أو تناول فنجان من القهوة في غرفة الاستراحة، فعلى المديرين أخذ المبادرة لتكوين العلاقات مع فرقهم. إن مكالمات متابعة الحالة كل أسبوع أو أسبوعين يمكن في الغالب أن تساعدك في التعامل مع المشاريع القادمة ومشاكل الأداء، إلخ. لكن في أوقات أخرى، قد تكون رسالة فورية أو محادثة بالبريد الإلكتروني (متعلقة بالعمل أو لا) هي أفضل طريقة للبقاء على اتصال. ومهما تكون الطريقة التي تستخدمها، فكن واضحاً في اتصالاتك، لكن أيضاً دع شخصيتك تشع خلالها. فمن المهم عندما تقوم ببناء وإدارة فريق أن يعرف الجميع من الذي يتعاملون معه.

ابدأ عملك سريعًا من خلال دورة مكثفة في Microsoft 365

قم بتمكين فريقك ليكون منتجًا كل يوم، من أي مكان تقريبًا، باستخدام Microsoft 365. 

معرفة المزيد

  1. استضف اجتماعات ويب (بالفيديو)
    —حيث يشغل الجميع كاميراتهم بينما تشارك أنت جدول الأعمال والعرض التقديمي، إلخ.، فلن يتمكن فريقك من رؤية بعضهم البعض فقط، ورؤية وجه الشخص الذي يتحدثون إليه، بل سيرون أيضاً سطح مكتب مقدم العرض وصورة واضحة عن المعلومات المطروحة.
  2. وفر لهم التقنية المناسبة—من المواصفات الهامة في المدير الجيد هي أن يتأكد أن أعضاء الفريق لديهم كل ما يحتاجونه للعمل بكفاءة. وعندما تعمل القوى العاملة لديك عن بعد، فهذا يعني توفير التقنية المناسبة لهم. عند البحث في الخيارات المتاحة، ابحث عن البرنامج الذي يجعل مشاركة الملفات آمنة ومحمية وبسيطة، ويعمل على أجهزة متعددة بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأسطح المكتب والأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة؛ ويمكن العاملين من العمل على نفس المستندات في وقت واحد. بهذه الطريقة سيتمكن الجميع من الوصول إلى نفس الأدوات ويمكنك تقليل مشاكل التوافق ومن ثم تزدهر مجهوداتك التعاونية.
  3. ضع هدفاً أمامهم—قد يشعر العاملون عن بعد أنهم غير مستوعبين لأهداف المؤسسة ولا يدركون ما الذي يحققه عملهم في إطار هدف المؤسسة. فإذا قمت بمشاركة رؤية الشركة وأهدافها مع العاملين عن بعد وشرحت لهم كيف يساهم عملهم في نجاح المؤسسة، فسيشعرون أنهم غير منفصلين عن الشركة. وهذا في المقابل سيحفز الفرق العاملة عن بعد على العمل باتجاه هدف عام ويصبحون أعضاءً منتجين في المؤسسة.
  4. احتويهم واثنِ عليهم—عندما يتعلق الأمر بالتدريب والثناء على المستوى الجيد في العمل والاحتفالات، فغالباً ما يتم تجاهل أو نسيان العاملين عن بعد، وذلك لا يعزز الولاء للمؤسسة ولا يقوي العلاقات معها. عند إدارتك لفريق من العاملين عن بعد، تأكد من حصولهم على نفس فرص التدريب مثل الآخرين، والثناء الفوري على جودة عملهم بنفس القدر مع العاملين في مكان العمل الفعلي. أمّا فيما يتعلق بالاحتفالات والنزهات، فإذا لم يتمكن أعضاء الفريق العاملون عن بعد من اللحاق بحدث معين، فيمكنك أن تقدم لهم هدية صغيرة أو بعض ساعات الراحة الإضافية في الأسبوع. إنها لفتة صغيرة لكنها ستساهم كثيراً في شعورهم بالتقدير.
  5. تشجيع التوازن بين العمل والحياة الشخصية—بالنسبة للعاملين عن بعد، فمن السهل أن يعلقوا في مشروع معين وقد يرغبون في إنجاز القليل من العمل الإضافي قبل نهاية يومهم. كما أنه من السهل أيضاً وبنفس القدر أن يتشتتوا بالأعمال الدائرة في المنزل أو الزوجة/الزوج أو الأطفال أو الحيوانات الأليفة، إلخ. والحل هو خلق التوازن بين الأمرين. عند تدريب العاملين عن بعد الجدد، تحدث معهم عن عمل جدول زمني يلتزمون به حيث يمكنهم تخصيص وقت محدد للعمل فقط. وفي نهاية اليوم يمكنهم إغلاق أجهزتهم المحمولة والتوقف عن العمل. سيساعدهم ذلك على الاسترخاء ذهنياً والاستمتاع بفترات التوقف عن العمل، ومن ثم يبدؤون عملهم في اليوم التالي بذهن صافٍ ومنظور جديد.

وأخيراً، وكما هو الحال في أغلب أمور الحياة، يجب عليك القيادة بتقديم المثال الذي يُحتذى به. عن طريق اتباع أسلوب عمل استباقي وشفاف، وتسهيل وصول فرقك إليك والتواصل معك بوضوح، ووجودك مع العاملين بطرق متنوعة، فسيعرفون أنهم لا يمكنهم فقط الاعتماد عليك بل الوثوق بك أيضاً. سوف يرون من البداية كيف تريد أن يعمل الفريق وسوف يتّبعون خطواتك، مما سوف يساعدك في إنشاء بيئة افتراضية داعمة للإنتاج أثناء التنقل ولاتخاذ القدوة في العمل.

<!–

7 ways to work smart in the cloud, get the free eBook. 3 critical considerations when building a remote work force, download the free eBook.

–>

بدء استخدام Microsoft 365

إنه Office الذي تعرفه، بالإضافة إلى أدوات تساعدك في العمل بشكل أفضل مع الآخرين، لتتمكن من إنجاز مزيد من المهام في أي وقت ومن أي مكان.

اشترِ الآن
محتوى ذات صلة
إدارة عملي

إدارة فِرق العمل عن بُعد أصبحت أسهل باستخدام أدوات التعاون

قراءة المزيد

لا تقدم رؤى وأفكار الأعمال استشارات مالية أو ضرائبية احترافية. ينبغي عليك الاتصال بمستشارك المالي أو مختص الضرائب لمناقشة موقفك.